أحدث التقنیات الإیرانیة لعلاج السرطان

أحدث التقنیات الإیرانیة لعلاج السرطان
علاج رخیص وعالی الجودة لمرضى السرطان فی الشرق الأوسط
أظهر مدیرو مرکز روشانا لتشخیص وعلاج السرطان ومجموعة هریس للسیاحة الصحیة، إلى جانب فریق من الأطباء وأخصائیی السرطان من العراق وأفغانستان وترکیا وأذربیجان، أحدث قدرات إیران فی علاج السرطان.
حضر اللقاء مدیر الشؤون الدولیة بوزارة الصحة العراقیة وعشرات رؤساء الجامعات الطبیة من مختلف المحافظات العراقیة والمستشفیات التخصصیة الأفغانیة ونشطاء السیاحة الصحیة من المنطقة الدکتور سید هادی مولانا، مدیر المرکز تشخیص وعلاج السرطان روشانا، التی تقدم تقریراً کاملاً عن قدرات بلدنا فی علاج السرطان الإیرانی، قالت: "على الرغم من أن عقوبات المخدرات التی فرضتها الایالات المتحدة ضد بلدنا قد خلقت العدید من المشکلات لمرضى السرطان، إلا أن مرکز تشخیص وعلاج السرطان جاء بالإضافة إلى تقدیم الخدمات لمرضى السرطان الإیرانیین، تمکن مرکز هاریس للسیاحة الصحیة أیضًا من تحسین علاج المرضى فی الدول المجاورة والمنطقة.
وأضاف:"هدف مرکز رسنة ومجموعة هاریس هو تشجیع السیاحة الصحیة فی البلاد من ناحیة وتحسین جودة الخدمات لمرضى السرطان فی إیران وحول العالم. یمکن أن تکون الفائدة للإیرانیین فرصة للمرضى فی المنطقة لتلقی علاج أفضل ومرغوب فیه.
وقال الدکتور مولانا، فی إشارة إلى إطلاق تقنیة جدیدة لعلاج السرطان فی مرکز روشانا، "هذا العلاج الجدید یسمى التلویث أو الجرعات الموضعیة، حیث یتم زیادة مناطق معینة من الأنسجة السرطانیة وجرعة الإشعاع المحددة. دون إتلاف الأنسجة الأخرى.
وفقًا لأخصائی الأشعة، هذه الطریقة فریدة من نوعها فی الشرق الأوسط ولا توجد إلا فی حوالی 10 دول أوروبیة.
أشار الدکتور مولانا إلى أنه یمکن الآن استخدام هذه الطریقة الجدیدة لعلاج مرضى سرطان البروستاتا، وسرطانات أمراض النساء وسرطانات الرأس والرقبة.
وقال مدیر مرکز روشانا للتشخیص والعلاج استجابة لاستعداد المرکز لعلاج المرضى: "فی السنوات الأخیرة، کانت إیران تقدم خدمات طبیة مکثفة لشعوب البلدان المجاورة، ونحن کأطباء متخصصین نحبهم وإخوانهم". نحن نعرف ومستعدون لتزویدهم بالمرافق المتخصصة والحدیثة المتوفرة فی إیران.
وقال: "لسوء الحظ، یوجد الکثیر من الوسطاء فی مجال السیاح الصحیین، ویقوم الوسطاء بنقل المرضى إلى حیث یحصلون على المزید من المال، ولیس فی مصلحة المریض. هدفنا هو إبقاء هؤلاء الوسطاء أقصر ما یمکن". ویأتی المریض بأمان ویعالج فی إیران.
قال الدکتور الرومی عن تکلفة علاج السرطان فی إیران: وفقًا لسعر الدولار فی إیران، فإن تکالیف العلاج لدول المنطقة أقل بکثیر من مثیلاتها فی أجزاء أخرى من العالم ووفقًا للحسابات، یمکن للمرضى أن یکلفوا من 20 إلى 50٪. من باکستان والهند وترکیا فی إیران لعلاج السرطان.
وعد على وجه التحدید مرضى سرطان البروستاتا فی العالم وفی المنطقة أن جودة العلاج لهذا السرطان فی إیران فریدة من نوعها ویمکن أن یکون لها عملیة علاج دقیقة وکاملة.
کما أشار الدکتور حمید رضا دهقان منشادی، عضو مجلس إدارة مرکز راسنا، إلى المعدات التقنیة المتوفرة فی مرکز راسنة.
وقال "هذه الأجهزة تعطینا القدرة على توفیر أفضل علاج للمرضى الإیرانیین وغیر الإیرانیین". هدفنا هو أن المرضى فی جمیع أنحاء البلاد یمکنهم أیضًا استخدام هذه التکنولوجیا وقدرتنا فی إیران، ویمکن لهذا الجهاز أن یقوم بأفضل وظیفة لعلاج مرضى السرطان.
وقال الدکتور دهقان: "کان على هذا الجهاز الأمریکی الحصول على ترخیص من إدارة الأغذیة والعقاقیر الأمریکیة، والذی تم الحصول علیه قبل الدخول إلى المصیدة، وبعد ذلک، رغم أنه صعب للغایة". تمکنا من الحصول على تحدیثات البرامج والبرامج لهذا الجهاز.
وفقًا للدکتور دهقان، فقد تعلم الأطباء والفنیون الإیرانیون إجراء استخدام هذا الجهاز واستخدامه فی سویسرا.
وأشار إلى أنه حتى مرکز روحانا متفق مع بعض الدول الأوروبیة على علاج مرضى السرطان فی تلک الدول دون تأمین مع ثلث تکلفة العلاج فی هذه البلدان فی إیران.
کما أکد الدکتور مقداد محمودی، مدیر إدارة السیاحة الصحیة هریس، أن سهولة العلاج هی واحدة من أهم أجزاء العلاج. وقد سعى مجمع هاریس إلى تسریع عملیة علاج جمیع المرضى فی مختلف المجالات، وخاصة السرطان، عن طریق قطع الوسطاء والمضاربین عن عملیة علاج المرضى.
وأضاف: "التکنولوجیا المتوفرة فی مرکز روشانا للعلاج هی من أعلى مستویات الجودة ویستفید منها المرضى الإیرانیون وقد حاولنا إتاحتها للمرضى من دول أخرى بما فی ذلک العراق وأفغانستان وأذربیجان وترکمانستان ودول الخلیج فارس.
ولاحظ الدکتور محمودی: تکلفة العلاج فی إیران منخفضة للغایة بالنسبة للمرضى الإقلیمیین، وهاریس یحاول دعوة هؤلاء المرضى مباشرة بالإضافة إلى تزویدهم بظروف علاجیة مرغوبة وعالیة الجودة لهم للتعرف على الثقافة الغنیة و اجعل الإیرانیین حقیقیین وکرم ضیافة الإیرانیین لترک مرضى دولنا المجاورة بصحة جیدة وذاکرة جیدة.
حضر المشارکون من مختلف أقسام مرکز التنویر، بما فی ذلک العلاج الکیمیائی والعلاج الطبیعی والعلاج الإشعاعی وما إلى ذلک، الاجتماع الذی حضره مراسلون إعلامیون دولیون ومحلیون. فی لقاء علمی قصیر، تعرفوا على الطریقة الحدیثة لعلاج السرطان فی إیران.